الاستثمار النشط والاستثمار السلبي - Mrayya

الاستثمار النشط والاستثمار السلبي

الاستثمار النشط والاستثمار السلبي

هناك اختلافات ملحوظة بين الصناديق النشطة active funds والصناديق السلبية، passive funds ويعد فهم الفرق مهم لعملية الاستثمار الخاصة بك.

هناك الكثير من الجدل حول ما إذا كانت الصناديق النشطة أو الصناديق السلبية أفضل، ولكن الإجابة هي أن كلاً منها يمكن أن تخدم أغراضًا مختلفة. يهتم المستثمرون كثيرًا بالنوع الذي يحقق أداءً أفضل، أي أرباح أعلى، لكن المخاطرة هي اعتبار آخر مهم.

باختصار، الصناديق النشطة لديها مديرو استثمار أو فرق إدارة تختار الأسهم أو الأوراق المالية التي يتوقعون لها أداءً جيداً. بينما الصناديق السلبية تتبع مؤشرًا وليس لديها مدراء يتخذون قرارات استثمارية. كل من هذه الأساليب تأتي مع إيجابيات وسلبيات يجب أن يعرفها المستثمرون.

كيف تعمل الصناديق السلبية؟

لفهم الصناديق السلبية، تحتاج أولاً إلى فهم بضع نقاط مهمة حول الاستثمار في المؤشرات

في عالم الاستثمار يوجد للمؤشر غرضان رئيسيان: قياس الأداء العام لسوق الأوراق المالية والعمل كمعيار لأداء محفظة المستثمرين الأفراد. المؤشرات هي مثل المتوسطات المعقدة التي تعكس أداء السوق ككل، من الناحية النظرية يجب أن يعكس متوسط أدائها صحة سوق الأسهم ككل.

فيما يلي بعض من مؤشرات السوق الأمريكية الشائعة التي تقيس مجموعات مختلفة من الأسهم:

  • مؤشر S&P 500: يشمل 500 من أكبر الأسهم (حسب القيمة السوقية) المدرجة في بورصة نيويورك (NYSE) وناسداك.
  • ناسداك المركب: مؤشر مرجح للقيمة السوقية يحتوي على 3,300 من الأسهم المدرجة في بورصة ناسداك.
  • ويلشاير 5000: يمثل إجمالي سوق الأوراق المالية، وهو مرجح بالقيمة السوقية ويحتوي على أكثر من 3,000 ورقة مالية.
  • راسل 2000: يتألف من 2,000 من أصغر الأسهم حسب القيمة السوقية.

 

تُستخدم هذه المؤشرات لقياس الأداء العام للسوق أو لشريحة معينة من السوق. على سبيل المثال إذا حقق مؤشر S&P 500 مكاسب بنسبة 0.8% في شهر واحد، بينما ارتفع مؤشر S&P Small Cap 600 بنسبة 1.7%، فذلك يعني أن الأسهم الصغيرة تفوقت على الأسهم الكبيرة بنسبة 0.9%.

يعد فهم ماهية المؤشرات جزءًا كبيرًا من فهم ماهية الصناديق السلبية وماذا تفعل. هذا لأن الاستثمارات المدارة بشكل سلبي غالبًا ما يتم تحديدها من خلال المؤشر الذي تتبعه.

على سبيل المثال، صندوق يتتبع مؤشر S&P 500 سيشتري ويبيع الأسهم عند إضافتها وإسقاطها من S&P 500، كما أن الصناديق السلبية تشتري وتبيع الأسهم للحفاظ على نفس وزن المؤشر، والذي يعتمد على القيمة السوقية في حالة S&P 500. نظرًا لوجود مشاركة إدارية أقل، فإن الصناديق السلبية عمومًا لها نسب نفقات أقل من الصناديق النشطة.

الآن إلى الجزء المهم وهو الأرباح

الصناديق السلبية في أحسن الأحوال سوف تتناسب مع أداء المؤشرات التي تتبعها.

بعد أخذ الرسوم في الاعتبار، تميل صناديق المؤشرات إلى التقليل قليلاً من أداء معاييرها التي تُقاس عوائدها بدون رسوم.

يقول مؤيدو الاستثمار السلبي (الصناديق السلبية) إن فوائد هذا النوع من الاستثمار تشمل رسومًا أقل وشفافية أعلى وإمكانية تحسين الكفاءة الضريبية. تعتبر الصناديق السلبية أكثر شفافية لأنه يسهل العثور على المعلومات الأساسية للمؤشر عبر الإنترنت. وتعتبر الصناديق السلبية أحيانًا أكثر كفاءة من الناحية الضريبية لأنهم قد يشترون ويبيعون الأوراق المالية بشكل أقل تكرارًا من الصناديق النشطة، لكن هذا ليس هو الحال دائمًا.

كيف تعمل الصناديق النشطة؟

في حين أن الصناديق النشطة يمكن أن تتفوق في الأداء على مؤشراتها المعيارية على المدى الطويل، إلا أن معظمها لم يفعل ذلك تاريخيًا.

يقول مؤيدو الاستثمار النشط (الصناديق النشطة) إن فوائد هذا النوع من الاستثمار تشمل قدرًا أكبر من المرونة والقدرة على التحوط والقدرة على إدارة الضرائب بشكل أفضل من خلال التحكم بشكل أكبر في وقت بيع الأوراق المالية.

تتمتع الصناديق النشطة بمرونة أكبر لأن مديريها غير مقيدون باتباع المؤشر، حيث يمكنهم شراء وبيع أي أوراق مالية يعتقدون أنها مناسبة لاستراتيجية الصندوق. يمكن لمديري الصناديق أيضًا التحوط من رهاناتهم باستخدام المراكز القصيرة أو العقود الآجلة أو الخيارات، في حين أن الصندوق السلبي لا يفعل ذلك عادةً. يمكن أن تؤدي هذه المرونة الإضافية إلى مزيد من المخاطر، حيث إن قرارات الاستثمار في أيدي المديرين البشريين الذين يواجهون قيودًا أقل، وبالتالي هم أكثر عرضة لارتكاب الأخطاء.

قد يكون هناك متسع لكل من الاستثمارات النشطة والسلبية في محفظتك

أحيانًا يكون أداء الصناديق السلبية أفضل من الصناديق النشطة والعكس صحيح. معظم الحجج المؤيدة والمعارضة هي من التعميمات، لكن لا توجد أمور مطلقة.

يمكن أن تكون الصناديق النشطة أكثر تكلفة إذا تم إجراء التداولات في كثير من الأحيان. ويمكن أن يكون للتداول المتكرر أيضًا آثار ضريبية. وقد يكون معدل التداول المرتفع أيضًا أحد الاعتبارات للصناديق السلبية. ومع ذلك إذا كان المؤشر يحتوي على معدل تداول كبير فسيكون الصندوق كذلك.

قد تكون الصناديق النشطة أفضل للمستثمرين الذين يرغبون في وضع رهانات محددة في السوق أو الذين يثقون بمديرين معينين. و يمكن للصناديق النشطة أن تقدم للمستثمرين فرصة للتفوق في الأداء على السوق ككل. بينما قد تكون الصناديق السلبية هي الأفضل للمستثمرين الذين يرغبون في “إنشائها ونسيانها”، حيث يمكنها أن تكون أقل تكلفة ومخاطرة. لكن مرة أخرى، هذه الإرشادات ليست مطلقة.

تعتبر الصناديق النشطة والسلبية من الاستثمارات المختلفة تمامًا في طبيعتها، ولكن قد يكون هناك مكان لكليهما في محفظة المستثمر.

لا يوجد تعليقات

Comments are closed.