الاستثمار في الأسهم الموزعة للأرباح فرصة - Mrayya %

الاستثمار في الأسهم الموزعة للأرباح فرصة

الاستثمار في الأسهم الموزعة للأرباح
Featured

الاستثمار في الأسهم الموزعة للأرباح فرصة

تُعرف هذه الأسهم بتوزيع عوائد أو أرباح منتظمة على مساهميها، وعادة ما تكون على شكل مدفوعات نقدية، ما يجعلها مصدر جيد للدخل، وطريقة جديدة لزيادة ثروتك على المدى الطويل.

نقدم لك في هذا التقرير، قائمة بأسهم توزيعات الأرباح التي قد ترغب بأخذها في عين الاعتبار قبل البدء بالاستثمار، إضافة إلى معلومات قيمة سوف تفيدك في رحلتك الاستثمارية.

الأسهم الموزعة لأعلى الأرباح 

 إذا كنت تأمل في زيادة مقدار الأرباح التي تجنيها من خلال محفظة أسهمك،  إليك بعض الاقتراحات:

أولاً، لا تركز على مقدار أو مبلغ توزيعات الأرباح وإنما على نسبة توزيعات الأرباح أو ما يُسمى بـ ( dividend yield) بالإنجليزية، حيث تعتبر نسبة توزيعات الأرباح، أو النسبة المئوية للتوزيعات على سعر السهم الذي اشتريته أكثر أهمية من العائد النقدي لأرباح الأسهم.

ثانياً، لا تركز على امتلاك الأسهم ذات التوزيعات المرتفعة فحسب، وإنما انتبه أيضًا لجودة الأعمال وقدرة الشركة على الحفاظ على زيادة توزيعاتها على مر الزمن، فعندها فقط يمكنك معرفة ما إذا كان العائد المرتفع من الأرباح مستدامًا أم غير ذلك.

ما يجب أن  تبحث عنه في الأسهم الموزعة للأرباح

إذا كنت جديدًا في عالم الاستثمار في أسهم التوزيعات يمكن أن تساعدك بعض المفاهيم الأساسية في العثور على أسهم توزيعات أرباح ممتازة لمحفظتك.

  • نسبة الدفع (Payout ratio): هي مقدار المال الذي تدفعه الشركة لكل سهم في توزيعات الأرباح مقسومًا على أرباحها لكل سهم. بمعنى آخر، يخبرك هذا المؤشر بنسبة الأرباح التي يتم دفعها لحملة الأسهم. تعد نسبة ال(Payout) المدفوعات المنخفضة بشكل معقول (على سبيل المثال 60٪ أو أقل) علامة جيدة على أن توزيعات الأرباح مستدامة.
  • تاريخ الزيادات: إنها علامة جيدة جدًا عندما ترفع الشركة أرباحها عامًا بعد عام، خاصة عندما يمكنها الاستمرار في ذلك خلال فترات الركود، و الأوقات الاقتصادية الصعبة الأخرى مثل جائحة COVID-19.

  • نمو ثابت في الإيرادات والأرباح: عند البحث عن أفضل الأسهم الموزعة على المدى الطويل، أعط الأولوية للاستقرار في الشركات التي تفكر فيها، ويمكن التعرف على ذلك من خلال تعقب حركة الإيرادات، فإذا كانت غير منتظمة (زيادة عام واحد، وانخفاض العام التالي) فهذا يدلل على وجود مشكلة.

  • المزايا التنافسية المستدامة: ربما تكون هذه هي النقطة الأكثر أهمية. يمكن أن تأتي الميزة التنافسية الدائمة في عدة أشكال، بما في ذلك التكنولوجيا وحقوق الملكية المسجلة، معوقات الدخول إلى الصناعة مثل رأس المال الكبير كما هو الحال في قطاع الطيران أو التشريعات كما هو الحال في قطاعات الخدمات الأساسية مثل الاتصالات، وتكاليف تبديل العملاء المرتفعة كما هو الحال في نظام أبل البي الذي يضع المستخدم في حالة جامدة كلما فكر تبديل جهازه المحمول لما في ذلك من مشقة مرتبطة بنقل صوره وملفاته وأغانيه المرتبطة كلها بنظام أبل، أو العلامة التجارية القوية كما هو الحال مع مقاهي ستاربكس الشهيرة، كل ذلك على سبيل المثال لا الحصر.

  • عائد مرتفع: لا شك أن العائد المرتفع أفضل من العائد المتدني، ولكن فقط إذا تم استيفاء المعايير الأربعة السابقة. العائد المرتفع يكون قويًا فقط مثل النشاط التجاري الذي يدعمه، فأنت لا تريد أن تستثمر في شركة فقط لأنها توزع أرقام كبيرة ولكنها في الحقيقة لا تنمو وتقوم بتغذية هذه التوزيعات من خلال معدلات دين مرتفعة أو من خلال تآكل استثمارتها، لذا قارن عائدات توزيعات الأرباح بعد التأكد من أن كل شيء سليم وأن العائد ثابت.

الأسهم الموزعة هي استثمارات طويلة الأجل

حتى أسهم توزيعات الأرباح الأكثر جودةً يمكن أن تتعرض لتقلبات كبيرة خلال فترات قصيرة. ببساطة، هناك الكثير من عوامل السوق التي يمكنها تحريكها لأعلى أو لأسفل على مدار أيام أو أسابيع، وكثير منها لا علاقة له بالشركة أو أدائها نفسه.

لذا، في حين أن الشركات التي تتمتع بالمواصفات السابقة غالبًا ما ستستمر في توزيعات الأرباح لسنوات طويلة قادمة، فلا تقلق كثيرًا بشأن تحركات الأسعار اليومية. بدلاً من ذلك، ركز على إيجاد الشركات ذات الأعمال الممتازة، و تدفقات الدخل المستقرة، وتاريخ طويل ومثبت من توزيعات الأرباح.

أمثلة  لأهم  خمس شركات موزعة للأرباح قد تكون جيدة لمحفظتك.

تعد قائمة Dividend Aristocrats مكانًا رائعًا للعثور على أعلى الأسهم الموزعة، حيث تضم شركات مدرجة في مؤشر S&P 500 وقد رفعت أرباحها الأساسية لمدة 25 سنة متتالية على الأقل، ومن هذه القائمة نقدم لك أهم خمسة أسهم موزعة للأرباح: 

  1. Lowe’s 

هي شركة بيع بالتجزئة أمريكية متخصصة في تطوير المنازل، يقع المقر الرئيسي للشركة في موريسفيل بولاية نورث كارولينا، وتدير الشركة سلسلة من متاجر البيع بالتجزئة في الولايات المتحدة وكندا، قد لا يبدو شراء سهم استثماري في هذه الشركة مثيرًا مقارنة بأسهم شركات التكنولوجيا، وهذا صحيح، إلا إذا كنت تحب نمو الأرباح على المدى الطويل.

رفعت هذه الشركة توزيعات أرباحها كل عام منذ طرحها للاكتتاب العام في عام 1961، ورفعت الأرباح بنسبة هائلة بلغت 471٪ خلال العقد الماضي وحده، ما يجعل شراء سهم من خلال هذه الشركة استثمارًا ممتازًا و مصدرًا إضافيًا لدخل سلبي على المدى الطويل.

  1.  Walgreens Boots Alliance 

هي شركة قابضة أمريكية بريطانية وسويسرية مقرها في ديرفيلد، إلينوي، وتمتلك سلسلة صيدليات للبيع بالتجزئة، بالإضافة إلى العديد من شركات تصنيع الأدوية وتوزيعها، تعمل الشركة على خفض التكاليف وزيادة المبيعات الرقمية، وربما الأهم من ذلك، إضافة عيادات رعاية صحية متكاملة الخدمات في مئات من مواقع البيع بالتجزئة. 

تسعى الشركة لأن تصبح شركة رعاية صحية أكثر تكاملاً مما يساعد ذلك في جعلها  أكثر ربحية، ويعزز أرباحها إلى مستويات أعلى، مع وجود توزيعات أرباح أعلى بكثير من 4.5٪.

  1.  Realty Income

 هي صندوق استثمار عقاري، تستثمر في العقارات التجارية القائمة بذاتها والمستأجرة الفردية في الولايات المتحدة وإسبانيا والمملكة المتحدة.

إذا كنت تبحث عن طريقة بسيطة للاستثمار في العقارات عالية الجودة لتحقيق الدخل والنمو، فقد يكون هذا هو السهم المثالي، حيث تمتلك الشركة مجموعة واسعة من العقارات مما يكسبها تدفقات نقدية قوية من المستأجرين بعقود إيجار طويلة الأجل.

تعد الشركة من أرستقراطية-توزيعات الأرباح، حيث تمتلك 27 عامًا متتاليًا من زيادات التوزيعات (جنبًا إلى جنب مع 53 عامًا متتالية من دفع المستثمرين كل شهر).

  1. Johnson & Johnson

 تمتلك شركة  Johnson & Johnson  مجموعة من العلامات التجارية الممتازة التي تصنع المنتجات التي يحتاجها الناس – وتحديداً مواد الرعاية الصحية. بالإضافة إلى Band-Aid وNeutrogena وTylenol وZyrtec وBenadryl و Johnson (من بين منتجات  أخرى) ، تمتلك Johnson & Johnson أعمال ضخمة ومربحة بشكل مطرد في مجال المستحضرات الصيدلانية والأجهزة الطبية، وقد أتاح الجمع بينها زيادة عدد منتجاتها الالتزام بتوزيعات الأرباح لمدة 60 عامًا على التوالي. هذا التنوع عبر العلامات التجارية لصحة المستهلك والمستحضرات الصيدلانية والأجهزة الطبية لا مثيل له وقد أثبت أنه محرك ربحية ضخم.

  1. Target

هي سلسلة متاجر أمريكية يقع مقرها الرئيسي في مينيابوليس، مينيسوتا. تعتبر سابع أكبر بائع تجزئة في الولايات المتحدة، وأحد مكونات مؤشر S&P 500. تم تأسيس Target -كقسم الخصومات- لمتجر دايتون متعدد الأقسام في مينيابوليس في عام 1962.

في عالم البيع بالتجزئة بالخصومات ، أثبتت الشركة باستمرار أنه لا يتعين عليها التنافس على السعر للفوز.

ولسنوات أثبتت أنها أكثر ربحية من نظيراتها، وحققت بعض أعلى هوامش الربح الإجمالي وهوامش التشغيل في تجارة التجزئة. في الوقت نفسه، أدى تركيزها على زيادة أعمال التجارة الإلكترونية والتوسع في العروض داخل المتجر إلى زيادة المبيعات – والأرباح – بمعدل جيد.

 مع نمو الأرباح لمدة 50 عامًا وما زال العد مستمرًا ، يجب على مستثمري توزيعات الأرباح وضع Target على قائمة التسوق الخاصة بهم.

ختاما 

من أهم امتيازات الأسهم الموزعة للأرباح أنك من خلالها وحتى في الأوقات الاقتصادية الصعبة، ستحصل على إيراد من استثماراتك يشبه الى حد ما الإيراد من إيجار شقة تملكها، وبكل تأكيد ما بين الموازنة في محفظتك  و بين الاستثمارات التي تنمو على المدى البعيد في قيمتها كأرباح ” رأس مالية” وما بين الاستثمارات المدرة للدخل بشكل دوري، منفعة وفائدة كبيرة.

إخلاء مسؤولية 

كتب هذا المقال بهدف تعليمي وتوعوي، ولا ينصح بالاعتماد عليه كتوصية استثمارية شخصية، وإنما نرجو من ان تؤدي واجبك في البحث والدراسة أو أن تتعاون مع مستشار مختص قبل اتخاذ أي قرار استثماري…

المصدر

لا يوجد تعليقات

اكتب تعليقاً