الفرق بين أصحاب الأسهم وأصحاب المصلحة - Mrayya

الفرق بين أصحاب الأسهم وأصحاب المصلحة

الفرق بين أصحاب الأسهم وأصحاب المصلحة

عندما يتعلق الأمر بالاستثمار في الأسهم، فمن الأفضل عدم وضع كل البيض في سلة واحدة.

إذا كنت تريد أن تصبح مساهمًا في الأسهم، فمن المهم أن تتجنب الأخطاء الشائعة وأن تكون أكثر ذكاءً في استخدام أموالك.

إن الزيادة الأخيرة في أسهم GameStop هي مثال على المخاطر التي يمكن للمساهمين والمستثمرين الجدد القيام بها عند شراء الأسهم الفردية، كما يقول إديسون بيزيكا، المحلل المالي المعتمد وكبير مسؤولي الاستثمار في Credent Wealth، أن قصص مثل GameStop تجعل سوق الأسهم تبدو جذابة جدًا وسهلة لكسب المال، لكن في الحقيقة أن هذه المواقف نادرة، وأن هذه ليست هي طبيعة الاستثمار.

بدلاً من ذلك، يقترح إديسون بيزيكا على المساهمين التركيز على الأساسيات والشركات التي لديها مسار مستدام للأرباح، ويقول أنه من الأفضل التركيز على الاستثمارات طويلة الأجل بدلاً من قرارات المضاربة العاطفية التي قد تؤدي إلى الكثير من الخسائر. لذلك سنتحدث في هذا المقال عن المساهمين وأنواعهم وأدوارهم.

ما الفرق بين أصحاب الأسهم وأصحاب المصلحة؟

أصحاب الأسهم هم الأشخاص الذين يمتلكون سهمًا واحدًا على الأقل في شركة معينة، أي أنهم من مُلاك الشركة. الشاغل الأساسي لهؤلاء الأشخاص هو سعر السهم، مما يعني أن لديهم مصلحة مباشرة مع الشركة وأرباحها، حيث أنهم يحصلون على الأرباح في حال كانت الشركة تحقق أرباحاً، وسيتكبدون الخسائر في حال كانت الشركة تخسر.

أما أصحاب المصلحة هم الأشخاص الذين لديهم اهتمامات ومصالح مع الشركة، ويجب أن تكون هذه المصالح طويلة الأجل حتى يتم اعتبارهم من أصحاب المصلحة ويشمل ذلك العديد من الأشخاص الذين قد يكونون من أصحاب الشركة أو من المساهمين أو من الشركاء أو الموردين أو البائعين، ويشمل ذلك أيضاً الموظفين والمقاولين والهيئات التنظيمية التي تشرف على الصناعة وحتى أيضاً المستهلكون الذين يعتمدون على السلع والخدمات التي تقدمها الشركة وكل من لديه مصلحة في وجود واستمرار هذه الشركة.

ملاحظة:يمكن أن يكون هناك تداخل بين الأدوار، كأن يمتلك الموظف أسهم في الشركة التي يعمل بها.

كيف تصبح صاحب أسهم أو صاحب مصلحة؟

هناك طرق عديدة لتصبح صاحب مصلحة في شركة، يمكنك التقدم لوظائف شاغرة أو تقديم العطاء الخاص بك عندما تحتاج الشركة إلى موردين أو بائعين.

بينما يعد الطريق إلى أن تصبح من أصحاب الأسهُم أبسط بكثير، فقط افتح حسابًا استثماريًا واشترِ الأسهم.

يمكنك التعاقد شركات استشارية لديها مستشارين يبنون استراتيجيات استثمار مخصصة مصممة خصيصًا لأهدافك و ميزانيتك ورغبتك في المخاطرة. لكن في هذه الأيام، يدير العديد من الأشخاص استثماراتهم بأنفسهم باستخدام منصات الاستثمار عبر الإنترنت.

فوائد المحفظة المتنوعة

للحصول على أفضل النتائج، ستحتاج إلى جعل الاستثمار عادة ثابتة وإلى أن تكون رهاناتك مبنية على استراتيجيات الاستثمار الذكية مثل التنويع والاستثمار في صناديق المؤشرات. أي أنه يجب عليك توزيع أموالك عبر عدة استثمارات من أجل تقليل المخاطر.

إليك كيف تفعل هذا:

  • امتلاك أسهم في شركات محلية ودولية، حيث قد تزدهر دولة ما بينما تواجه أخرى نكسات اقتصادية.
  • توزيع المال على الأسهم و السندات و حسابات سوق المال، حتى لا يؤدي تصحيح سوق الأسهم إلى الإضرار بمحفظتك بالكامل.
  • الاستثمار في عدة قطاعات مختلفة مثل الرعاية الصحية والطاقة والسلع الاستهلاكية والتكنولوجيا لحمايتها من تقلبات القطاع الفردي.

إن صناديق المؤشرات التي تحتوي على مجموعة من الشركات هي حل جيد وقليل المخاطر، حيث أنك لا تعتمد على نجاح أو إخفاق شركة واحدة، أي أنه اذا أفلست أو أخفقت شركة معينة فسيبقى لديك باقي الشركات، بمعنى أنك لن تضع جميع البيض في سلة واحدة، ولهذا ينصح العديد من الخبراء بالاستثمار في صناديق المؤشرات الاستثمارية خاصةً للمبتدئين.

صناديق المؤشرات الاستثمارية

كما ذكرنا، فإن أحد أفضل حلول تنويع الاستثمارات هي صناديق المؤشرات الاستثمارية التي تدار بواسطة مديري الإستثمار الخبراء الذين يتخذون قرارات رفيعة المستوى بشأن ما الذي يجب بيعه أو شرائه. تكون رسوم صناديق المؤشرات عادةً أعلى قليلاً إلا أنها تقلل المخاطر بشكل كبير حيث أنها تحتوي على مجموعة شركات التي من شأنها أن تجعل استثماراتك متنوعة بحيث إذا أفلست شركة أو أصبح أداؤها سيئاً. يبقى لديك باقي الشركات التي قد تعوض بعض هذه الخسائر.

الخلاصة

أصحاب الأسهم وأصحاب المصلحة هما مصطلحان مختلفان ولا ينبغي الخلط بينهما. أصحاب الأسهم أو المساهمون هم المالكون القانونيين للشركة والذين لديهم مصلحة في الشركة أيضاً. لكن أصحاب المصلحة لديهم العديد من الأسباب التي يتمنون نجاح الشركة من أجلها. لكنهم لا يجب بالضرورة أن يمتلكوا أسهماً في الشركة.

وعلى الشركة أن تفي بمسئولياتها أمام أصحاب الأسهم وأصحاب المصلحة على حدٍ سواء. بغض النظر عن حجم وطبيعة وهيكلة هذه الشركة.

لا يوجد تعليقات

Comments are closed.