صعود وهبوط سوق الأسهم: كيف تحمي نفسك من الانهيار؟ - Mrayya

صعود وهبوط سوق الأسهم: كيف تحمي نفسك من الانهيار؟

صعود وهبوط سوق الأسهم: كيف تحمي نفسك من الانهيار؟

يمكن أن تؤدي التغييرات السريعة في سوق الأسهم إلى قلق بعض المستثمرين والتساؤل عما إذا كان ينبغي عليهم اتخاذ قرار تجاه هذه التغييرات، يمكن أن يؤدي صعود السوق أو انخفاضه إلى إحداث خسائر كبيرة أو مكاسب جذابة للمستثمرين، لذا فقد يكون هذا السلوك مفهوماً.

عادة ما يشار إلى هذه التقلبات بتقلبات السوق. إذا نظرت إلى ملخص السوق لأي شركة، يمكنك رؤية التقلبات تظهر في الارتفاعات والانخفاضات المرسومة على الرسم البياني. قم ببحث سريع عبر الإنترنت عن ملخص السوق لأي شركة وسترى ما نعنيه. يحاول العديد من الخبراء توقع الارتفاعات والانخفاضات في السوق ولكن لا يوجد حقًا يقين بنسبة 100% إذا كانت هذه التقلبات ستحدث ومتى.

لتجاوز تقلبات سوق الأسهم، قد يكون من المفيد الانتظار وفهم الأمور عن بعد وعدم القيام بأي تحركات مفاجئة بدافع الخوف أو العاطفة. لذا قمنا بتلخيص بعض النصائح لك حتى لا ينتابك الخوف أو التهور عند تقلبات السوق.

حافظ على هدوئك أثناء انخفاضات سوق الأسهم.

أولاً، تقبل أن انخفاضات السوق أمر طبيعي تاريخيًا. عندما تنظر إلى الأسهم على المدى الطويل كان الاتجاه السائد بالنسبة للأسهم هو الصعود إلى أعلى ولكن تتخللها فترات انخفاض قصيرة. حيث أنه بين أكتوبر 2002 وسبتمبر 2007 ارتفع مؤشر S&P 500 بنسبة 52 بالمائة على سبيل المثال. ثم من أكتوبر 2007 إلى مارس 2009 فقد أكثر من 51 في المائة من قيمته. لكنه عاد للارتفاع من أبريل 2009 إلى نهاية 2019 حيث ارتفع مؤشر S&P 500 بنسبة 275%.

في هذه الحالة كانت فترات النمو أطول وأكبر من فترات الهبوط وهذا النمط هو المعيار التاريخي.

 

اعرف ما الذي يسبب عدم اليقين

بصرف النظر عن تغييرات الأسعار العادية، يمكن أن تتسبب أحداث معينة أيضًا في اضطراب السوق.

لا تحب الأسواق عدم اليقين وقد أرسلت جائحة COVID-19 العالمية موجات صادمة عبر الاقتصادات في جميع أنحاء العالم. بينما حققت الأسهم تعافيامثيرًا للإعجاب منذ 1 مارس 2020 بارتفاع 23%.

اقرأ أيضا: العادات المالية التي يجب الحفاظ عليها بعد وباء كورونا

ومن العوامل الأخرى التي يمكن تؤثر على الأسواق هي الرسوم الجمركية والقوانين القاسية بالنسبة للتجارة. حيث تزدهر الأسواق عادةً على أساس التجارة الحرة. وإذا كان هناك تصور بأن التجارة ستعاني في المستقبل فإن الأسهم تنخفض تاريخيًا.

الأسهم

تصرف بشكل مناسب

لا يمكنك التحكم في الأسباب العديدة لتقلبات السوق ولكن يمكنك اختيار طريقة تعاملك مع استثماراتك.

أذكى خطوة لمحفظتك هي الإبقاء على عواطفك تحت السيطرة. حيث أن أحد أسوأ الأشياء التي يمكنك القيام بها هو الذعر وبيع الأسهم بسبب الخوف. لأنه من المستحيل تحديد أوقات صعود وهبوط السوق.

هذا لا يعني أنه يجب عليك الجلوس مكتوف الأيدي وعدم القيام بأي شيء أثناء الانكماش أو التقلبات العامة. بدلاً من ذلك ضع في اعتبارك ما يلي:

  • إعادة التقييم: راجع استثماراتك، هل نهج الاستثمار الخاص بك محدث ومصمم لتحمل المخاطر وأهداف الاستثمار والإطار الزمني؟
  • قم بالتعديل إذا لزم الأمر: إذا كانت محفظتك لا تتوافق مع هدفك الاستثماري، فقم بإجراء تغييرات لتحسين وضع استثماراتك في جميع ظروف السوق.
  • تسوق: إذا كنت تستطيع تحمل ركود السوق وكان لديك نقود في متناول اليد، ففكر في الاستفادة من التقلبات السلبية من خلال شراء المزيد من الأسهم أو السندات أو الصناديق المشتركة أو صناديق الاستثمار المتداولة لأنك ستشتري بأسعار منخفضة.

الخلاصة:

ظروف السوق المضطربة هي جزء من الاستثمار. ولكن لمجرد أن السوق قد يتوقف أو يتجه نحو الانخفاض فهذا لا يعني أن الوقت قد حان للاستسلام والهروب من أقرب مخرج. بدلاً من ذلك، قم بشد حزام الأمان الخاص بك واعرف إجراءات السلامة الخاصة بك. و قد تجد ظروفًا أكثر سلاسة في المستقبل.

لا يوجد تعليقات

Comments are closed.