فايزر تسجل نتائج قوية للربع الثالث..هل عليك الاستثمار فيها؟  - Mrayya

فايزر تسجل نتائج قوية للربع الثالث..هل عليك الاستثمار فيها؟ 

فايزر تسجل نتائج قوية للربع الثالث..هل عليك الاستثمار فيها؟ 

تعتبر شركة Pfizer واحدة من أهم وأكبر الشركات في مجال صناعة الأدوية وتطويرها، وتتخذ من مدينة نيويورك الأمريكية مقرا لها، احتلت الشركة عام 2020 المرتبة 64 في قائمة فورتشن لأكبر الشركات الأمريكية من حيث إجمالي الإيرادات، تعمل في مجال إنتاج وتطوير اللقاحات لمجموعة واسعة من التخصصات الطبية بما في ذلك علم المناعة، الأورام، أمراض القلب، والغدد الصماء وعلم الأعصاب.

أظهرت الشركة خلال الربع الثالث من العام الحالي نتائج أرباح قوية مدعومة بمنتجات مبيعات COVID-19، إضافة إلى الاستثمار في خط الأنابيب المتعدد الأجزاء لإنتاج سلسلة لقاحات وأدوية متنوعة، فيما يلي أهم ما جاء من بيانات في دراسة تحليلة للشركة واستثماراتها إضافة لخططها المستقبلية، قدمها مدير أبحاث الأسهم في مجال الرعاية الصحية ب Morningstar داميان كونوفر.

  1.  شركة Pfizer تسجل نتائج قوية خلال الربع الثالث من 2022

سجلت شركة Pfizer نتائج قوية للربع الثالث خلال عام 2022، جاءت هذه النتائج نسبة للقوة الناجمة عن مبيعات لقاح(Comirnaty (COVID-19، فيما يتوقع أن تخف قوة الأرباح من هذه المبيعات خلال عام 2023 مع تلاشي تأثير فيروس كورونا.

بلغت قوة مبيعات الشركة الناتجة عن الأدوية ذات الصلة بعلاج كورونا ﻋﻼجي Comirnaty و Paxlovid نحو ما يقارب من 12 مليار دولار في الربع الثالث من 2022، مما مكن الشركة من إعادة توزيع رأس المال نحو خط الأنابيب وعمليات الاستحواذ التي تستهدف الأدوية المبتكرة مثل Therapeutics Blood Global and Biohaven، والتي ينبغي أن تساعد في دعم الميزة التنافسية القوية أو ما يسمى ب الخندق الإقتصادي العريض للشركة، ومن المتوقع أن تسجل مبيعات COVID-19 انخفاضا كبيرا بسبب تراجع تأثير الوباء رغم ارتفاع أسعار العلاج في الولايات المتحدة مع تحول اللقاح إلى أسواق القطاع العلاجي الخاص  أكثر من العقود الحكومية.

وباستثناء منتجاتCOVID-19، زادت مبيعات شركة Pfizer بنسبة 2٪ من الناحية التشغيلية، فيما سيعزز إطلاق الشركة لمنتج “Prevnar 20”. أثر أداء منتجات الشركة الرائدة على النمو بما نسبته 5% خلال الأربع سنوات القادمة. 

  ومن المتوقع أن يستمر دواء Vyndaqel النادر لعلاج أمراض القلب والأوعية الدموية باكتساب المزيد من حصة الشركة في الأرباح، وتظهر الشركة من خلال علاج السرطان Ibrance قوة تنافسية عالية لتحقيق مزيد من الأرباح في هذا المجال.

    • خطوات واسعة للشركة خلال عام 2023 

 تخطو شركة Pfizer خطوات واسعة على جبهة خط الأنابيب(وهي خطوط متعددة الأجزاء، وظيفتها العمل على إبقاء الحقن مبردة وجاهزة للعمل، وتستخدم هذه التقنية للتغلب على مشكلة تخزين الأدوية واللقاحات الجديدة في درجة حرارة لا تتحملها الثلاجات العادية)، من خلال إطلاق عدد من الأدوية التنافسية القوية خلال عام 2023، منها لقاح ضد Respiratory Syncytial Virus حيث أظهرت نتائج وبيانات العلاج قوة في التأثير لدى المرضى من النساء الأمهات وكبار السن مقارنة مع لقاح RSV المنافس لشركة GSK الذي يعتبر منافسا قويا للشركة، وفي حال تفوقت  الشركة من خلال هذا العلاج فإن ذلك سيشكل ميزة ربحية إضافية لها، فيما يعد إطلاق علاج التهاب القولون التقرحي Etrasimod عامل تفاؤل لدى Pfizer للحصول على مزيد من التميز والتفرد على غيرها من المنافسين. 


2. استراتيجية عمل الشركة خلال السنوات القادمة 

تستند شركة Pfizer على أساس راسخ استنادا الى التدفقات النقدية القوية المتواردة من سلة الأدوية المتنوعة، ويمنح الحجم الكبير للشركة مزايا تنافسية كبيرة في تطوير أدوية جديدة، ساعد هذا الثقل جنبا الى جنب مع مجموعة واسعة من الأدوية المحمية براءات الإختراع شركة Pfizer في بناء خندق اقتصادي تنافسي حول أعمالها، حتى باتت تعرف اليوم بأنها واحدة من أكبر الاقتصادات حجما في صناعة وإنتاج الأدوية.

من خلال امتلاك شركة Pfizer للموارد المالية والقوة البحثية لدعم وتطوير المزيد من الأدوية الجديدة تستعد الشركة خلال السنوات المقبلة لإطلاق العديد من براءات الاختراع للأدوية في مجالات السرطان وأمراض القلب والمناعة.

تتميز Pfizer في مجال التخطيط الاستراتيجي لتسويق منتجاتها من خلال فريق عمل مدعوم ببيانات الشركة القوية لبراءات الاختراع في مجال الأدوية لقيادة الحملات الترويجية لمنتجاتها، ينفذ الفريق التسويقي عدة خطط تسويقية في بعض البلدان  التي من شأنها رفد الشركة بثروة متزايدة بشكل كبير في دول مثل: “البرازيل، روسيا، الهند، الصين، تركيا”.

 عملت الشركة على إنشاء شركات جديدة Viatris بالشراكة مع Mylan مما أثر بشكل إيجابي على دفع  عمليات النمو المتسارع بالأعمال المبتكرة لدى Pfizer وخفض الخسائر في براءات الاختراع وعدد من انتاجات الأدوية القديمة، ما ضاعف من قوة الشركة التنافسية أمام شركات الأدوية الأخرى، ومع وجود محفظة متنوعة في مجال الأدوية للشركة تفردت الشركة بأن تكون بمعزل عن أي خسارة كبيرة في مجال براءات الاختراع، ما يرفع من مقاومتها لأي منافسة  محتملة في السوق. 

عقب اندماج Pfizer مع شركة Wyeth قبل عدة سنوات أصبحت تتمتع بمكانة أقوى في صناعة اللقاحات من خلال لقاح المكورات الرئوية Prevnar وهي لقاحات تميل لأن تكون أكثر مقاومة للمنافسة مع شركات الأدوية الأخرى بسبب تعقيد التصنيع وانخفاض الأسعار نسبيا.

    • الخندق الإقتصادي-براءات الإختراع

تمثل كلاً من براءات الإختراع وشبكة التوزيع القوية الخندق الاقتصادي العريض لشركة Pfizer، حيث تمتلك أدوية الشركة المحمية ببراءات اختراع قوة تسعيرية تمكن الشركة من تحقيق عوائد على رأس المال المستثمر بما يزيد عن تكلفة رأس المال، و تمنح براءات الإختراع الشركة الوقت الكافي لتطوير الجيل التالي من الأدوية قبل ظهور منافس من قبل شركات أخرى.

تمتلك Pfizer مجموعة منتجات متنوعة تحظى بنسبة مبيعات جيدة ومنها Prevnar التي تمثل ما يزيد قليلا عن 10% من إجمالي المبيعات، وباستثناء مبيعات لقاحات COVID-19 لا يتوقع أن تواجه الشركة منافسة قوية للقاحات التي تنتجها الشركة بسبب التصنيع المعقد والأسعار المنخفضة نسبيا، فيما يمثل كل من Eliquis و Ibrance ما يقرب من 10% من المبيعات أيضا.

يسمح الهيكل التشغيلي لشركة Pfizer بخفض التكاليف بعد خسائر براءات الاختراع لخفض هامش خسارة مبيعات الأدوية ذات الهامش المرتفع، بشكل عام فإن خط إنتاج Pfizer الذي تم إنشاؤه يزودها بتدفقات نقدية هائلة ولازمه لتمويل 800 مليون دولار(بالمتوسط)من تكاليف التطوير لكل عقار جديد وهو مبلغ هائل مقارنة بالمبالغ التي تنفقها شركات الأدوية المنافسة الأخرى.

    •  محركات القيمة العادلة والأرباح 

حافظت شركة Pfizer على تقديرها للقيمة العادلة البالغ 48 دولارا بالنسبة للأعمال الأساسية لها، باستثناء مبيعات منتجات COVID-19، ومن المتوقع أن يقارب نمو الشركة في المبيعات سنويا 6% ما بين 2020 و2025 مع تحقيق نسبة مبيعات أفضل خلال السنوات القادمة، نتيجة خطط خفض التكاليف وعمليات إعادة شراء الأسهم للشركة، إضافة لعمليات الاستحواذ التي تعمل على تسريع معدل نمو على المدى الطويل، مدعومة بمجموعة الأدوية الأكثر تنوع التي تقلل من تقلب الأرباح، كما وإن جهود إعادة الهيكلة  للشركة تساهم في تخفيف بعض الضغوط على هوامش الربحية، حيث تفقد بعض المنتجات ذات الهامش المرتفع التفرد بأرباح الشركة، فيما تقدر تكلفة حقوق الملكية لشركة Pfizer بنسبة 7.5% والمتوسط المرجح لتكلفة رأس المال بنسبة 7% بما يتماشى مع المجموعات المشابهة.


3.المخاطر التي قد تواجه الشركة خلال فترات النمو القادمة 

 تواجه شركة Pfizer منافسة قوية كنتيجة لتغييرات محتملة في سياسة تسعير الأدوية من قبل الحكومات وإدارة الغذاء والدواء والرعاية الصحية العالمية المتزايدة والصارمة حيث أصبح تطوير الأدوية الجديدة أمرا صعبا في العديد من مجالات الأمراض مع وجود إدارة الغذاء والدواء الأكثر وعيًا بالمخاطر، بالإضافة إلى ذلك نمت شركات الرعاية المدارة وشركات الصيدلة خلال العقدين الماضيين لتصبح كيانات قوية يمكنها التفاوض على أسعار أدوية أقل، ومع ذلك، ينظر بشكل عام إلى حالة عدم اليقين التي تعاني منها شركة Pfizer على أنها متوسطة وتستند جزئيًا إلى التقلبات المنخفضة للتدفقات النقدية من محفظة منتجات متنوعة ذات طلب غير مرن.

تقوم الشركة بنمذجة التغييرات في السياسة حول إصلاحات الرعاية الطبية التي تنعكس في قانون الحد من التضخم، على سبيل المثال تنتج شركة Eliquis Pfizer’s علاجا للقلب والأوعية الدموية، و Ibrance للأورام، Xtandi للسرطان ما يقرب من ربع إجمالي مبيعات الشركة، وتتعرض الأدوية بشكل كبير لقناة “Medicare” برنامج الحكومة الأمريكية للرعاية الصحية، بالإضافة الى ذلك هناك احتمال لا يزيد عن 50% أن ترى شركة Pfizer التكاليف المستقبلية المتعلقة بمخاطر الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية ESG (مثل التسويق أو التقاضي المتعلق بالآثار الجانبية) والتكاليف القانونية السنوية النموذجية للحالة الأساسية بما يقرب من 1٪ من صافي الدخل غير المتوافق مع مبادئ المحاسبة المقبولة عموماً (في النطاق المنخفض بالنسبة للأقران بناءً على محفظة منتجات Pfizer التي لديها تعرض أقل للتقاضي المحتمل).


4. تخصيص رأس المال- ميزانية عمومية جيدة 

يصنف تخصيص رأس المال لشركة Pfizer على أنه معياري، حيث تمتلك الشركة ميزانية عمومية جيدة، وسجل معقول من الاستثمارات، إضافة لتوزيعات عادلة للمساهمين الى حد كبير، وتحتفظ الشركة بميزانية عمومية جيدة مع مستويات منخفضة من المخاطر فيما يتعلق بحجم الديون، ودورة الأعمال التي تواجه الشركة وتوقعات استحقاق الديون، يمكن تقديم حجة لزيادة الرافعة المالية للميزانية العمومية التي تعتمد على “استراتيجية يستخدم فيها المستثمر الديون أو الإقتراض للاستثمار في منتجات مالية معينة لزيادة عائد الاستثمار المحتمل لتكون أكثر نشاطًا في الاستثمار”، نعتقد أن الشركة (جنبًا إلى جنب مع غالبية الشركات في صناعة الأدوية الحيوية كبيرة الحجم) يجب أن تمتلك قوة كبيرة في الميزانية العمومية.

 إضافة للميزانية الجيدة فإن Pfizer تسعى لدعم عمليات الاستحواذ حيث تظهر بيانات علمية ديناميكية قد تتطلب إجراءات استثمارية سريعة نسبيا أيضا، حيث تعمل الشركة على الانتقال إلى الاستثمار بمستوى معقول في براءات الاختراع بمراحلها المختلفة سواء المبتدئة او المتقدمة، مع ميل الشركة إلى الإنفاق على البحث والتطوير من خلال نسب مئوية من المبيعات، أدى الاستثمار القوي في إنشاء الجيل التالي من الأدوية الى وجود خط أنابيب قوي لتعويض خسائر براءات الإختراع، كما ساعد الاستثمار القوي في الأدوية الجديدة المبتكرة التي تستهدف أمراض مثل الأورام، والقلب والأوعية الدموية، والمناعة على تقوية الخندق الاقتصادي الواسع للشركة وزيادة العوائد على رأس المال المستثمر.

    • الاستحواذ وسحب الاستثمارات

 تتخذ شركة Pfizer قرارات أقوى بشكل متزايد، حيث أن قرارات بيع شركات الرعاية الصحية الغذائية خلقت قيمة للمساهمين منذ عدة سنوات، إضافة الى القرار الاستراتيجي بتكوين مشروع مشترك مع شركة GlaxoSmithKline على صعيد الرعاية الصحية للمستهلكين مما منح الشركتين نطاق أكبر في السوق،وكذلك اسعار عمليات الاستحواذ على 2022 Biohaven و Therapeutics Blood Global 2022 و2019 Array و 2014 Medivation و2015 Hospira كلها ساهمت في الحد من الجانب المرتفع للأسعار لتصبح معقولة الى حد كبير، فيما فشلت الشركة في محاولات الاستحواذ على AstraZeneca و Allergan بسبب عدة عوامل خارجاً عن سيطرة Pfizer. 

    • ختاما 

ينظر الى أرباح Pfizer وعمليات إعادة شراء الأسهم  على أنها صحيحة، حيث استهدفت الشركة بشكل عام ما يقارب من 50% من توزيعات الأرباح كنسبة مئوية من الأرباح العادية، وهو ما يبدو مناسبا لصناعة أكثر نضجا وقوة، علاوة على ذلك أظهرت الشركة استعدادا قويا لإعادة شراء الأسهم  خلال الفترات المناسبة بشكل عام.

لا يوجد تعليقات

اكتب تعليقاً