ماذا يجب أن تفعل عند انهيار سوق الأسهم - Mrayya

ماذا يجب أن تفعل عند انهيار سوق الأسهم

ماذا يجب أن تفعل عند انهيار سوق الأسهم

لأكثر من 13 شهرًا، تمتع المستثمرون بمعدل ارتداد قياسي سريع في الارتفاع في وول ستريت. منذ أن وصل متوسط مؤشر داو جونز الصناعي و مؤشر S&P 500 ومركب ناسداك المركب إلى أدنى مستوياتهم عند إنهيار السوق في 23 مارس في عام 2020. عاد هذا الثلاثي للارتفاع بنسبة 83% و 87% و 103% على التوالي.

ولكن إذا ثبت أن التاريخ صحيح مرة أخرى، فقد يكون انهيار سوق الأسهم على وشك الحدوث.

هناك ألسنة دخان تتصاعد قبل حدوث انخفاض كبير في سوق الأسهم

أول شيء يجب إدراكه بشأن انهيار سوق الأسهم وحدوث التصحيحات هي أنها شائعة جدًا حقًا. قد يكره المتفائلون هذا. لكن البيانات تظهر أن انخفاضًا مزدوج الرقم حدث في S&P 500 في المتوسط كل 1.87 سنة منذ عام 1950.

قد يكون التقييم التاريخي هو أكبر تهديد للسوق في الوقت الحالي. اعتبارًا من 3 مايو، كانت نسبة السعر إلى الأرباح لمؤشر S&P 500 هي 37.53%، هذا هو مقياس متوسط الأرباح المعدلة حسب التضخم على مدى السنوات العشر الماضية. ليس فقط أن نسبة 37.53% هي أكثر من ضعف متوسط نسبة السعر إلى الأرباح لمؤشر S&P 500 منذ عام 1870 فحسب. بل أنه في كل مرة على مر التاريخ قفزت هذه النسبة إلى أكثر من 30% خلال سوق صاعدة مستمرة. حدثت أشياء سيئة بعدها، حيث خسر بعدها مؤشر S&P 500 ما بين 20% و 89% من قيمته.

في كل مرة يكون فيها التاريخ قاسياً لمؤشر S&P 500 في فترة الثلاث سنوات التي تأتي بعد هبوط السوق. حيث أنه منذ عام 1960 حتى اليوم حدث انهيار للسوق تسع مرات (أي انخفاض في مؤشر S&P 500 بنسبة 20 % على الأقل). في كل من الانهيارات الثمانية السابقة (قبل انهيار فيروس كورونا). كان هناك تراجع 10% على الأقل في غضون الثلاث سنوات التابعة لانهيار السوق.

تبرز عوامل أخرى على أنها عوامل تدمير محتملة لصعود السوق، بما في ذلك انتشار فيروس كورونا. وزيادة معدلات التضخم واحتمال ارتفاع معدلات الرهن العقاري، أي أن هناك احتمال كبير وحقيقي لأن يحدث إنهيار في السوق قريباً.

5 أشياء يجب القيام بها في حالة حدوث إنهيار أو تصحيح كبير للسوق

الخبر الجيد هو أن كل انهيار للسوق أوتصحيح على مر التاريخ قد تم محوه في نهاية المطاف من خلال عودة السوق للارتفاع مرة أخرى. هذه يعني أنه بإمكاننا القول بأن جميع الانخفاضات الرئيسية في S&P 500 و Dow Jones و Nasdaq Composite أثبتت أنها فرص شراء في وقت الإنهيارات.

وإليك 5 أشياء للقيام بها في حالة حدوث انهيار أو تصحيح كبير للسوق

1. افهم مدى قدرتك على تحمل المخاطر في وقت مبكر

قبل حدوث الانهيار أو التصحيح التالي لسوق الأسهم. فإن أحد أهم الأشياء التي يجب القيام بها هو فهم مدى قدرتك على تحمل المخاطرة. على سبيل المثال، يمكن أن يؤدي شراء أسهم التكنولوجيا إلى تذبذب أكثر شدة مما لو كنت ستوظف أموالك في أسهم شركات مثل شركات المرافق الكهربائية. وبالطبع غالبًا ما تكون هناك مخاطر وأرباح ضمنية أكثر إذا كنت تشتري أسهمًا فردية بدلاً من الاستثمار في صندوق يتم تداوله في البورصة.

مع ذلك ضع في اعتبارك أن اتخاذ الطريق الأكثر أمانًا لا يعني التضحية بالنجاح. بالطبع يحب الجميع تحقيق أرباح أعلى من معدل العائد الإجمالي للسوق. ولكن إذا كنت تمتلك مؤشر S&P 500 منذ عام 1980. فإن متوسط عائدك السنوي بما في ذلك توزيعات الأرباح يبلغ حوالي 11%. مع إعادة الاستثمار سيستغرق الأمر أقل من سبع سنوات لمضاعفة أموالك منذ عام 1980، هذا ليس سيئاً أبداً.

2. إعادة تقييم مقتنياتك

أنك لست بحاجة إلى انتظار حدوث الانهيار أو التصحيح لإعادة تقييم مقتنياتك. لأن السوق المتدهور هو دائمًا وقت مناسب للمستثمرين لإعادة تقييم ممتلكاتهم. نعني بذلك إعادة دراسة خطة استثمارك الأولية وتحديد ما إذا كان سبب أو أسباب شرائك لحصة معينة في شركة ما لا يزال قائماً حتى اليوم. هناك احتمال كبير أن ألا يكون لانهيار أو تصحيح السوق قصير الأجل المدفوع بالعاطفة أي تأثير على خطة الاستثمار أو الأداء التشغيلي الأساسي للشركات التي تستثمر فيها.

ولكن من ناحية أخرى، إذا كانت خطتك الأولية تسبب خطراً على أحد مقتنياتك. فسيكون هذا هو الوقت المناسب للتفكير في بيع أو تقليل حصتك.

3. أبقِ أموالك جاهزة

ستحتاج إلى توفير نقود في متناول اليد للاستفادة من أي انخفاضات كبيرة في السوق.

ومع ذلك، لا تفكر كثيراً في محاولة تخمين الوقت الذي يكون فيه السوق في أدنى نقطة انخفاض له. لأن هذا ليس شيئًا يمكن التنبؤ به بدقة. العزاء الذي يمكن أن تأخذه أثناء الاستثمار في وقت إنهيار السوق المدفوع بالعاطفة هو أنه منذ عام 1950. كان هناك 38 انخفاضًا من خانتين في S&P 500. كل من هذه الانخفاضات عادت إلى الارتفاع في نهاية المطاف، غالبًا خلال أسابيع أو أشهر.

علاوة على ذلك، وجد تقرير صادر عن Crest Mont Research أن إجمالي العوائد لمدة 20 عامًا لمؤشر S&P 500 بين عامي 1919 و 2020 لم يقترب أبدًا من أن يكون سالبًا. أي أنه إذا اشتريت أسهماً في شركات كبيرة أو صناديق الاستثمار المتداولة واحتفظت بها لفترة طويلة جدًا. فلديك فرصة جيدة جدًا لبناء ثروة.

 

4. لا تنس توزيعات الأسهم

إذا كنت تتطلع إلى استثمار أموالك أثناء الانهيار أو التصحيح، فلا تغفل عن توزيعات الأسهم. قد لا تقدم الشركات الناضجة التي تقوم بدفع توزيعات أرباح نفس معدل النمو أو إمكانية العائد مثل الشركات ذات النمو المرتفع أو الأسهم الصغيرة. ومع ذلك، غالبًا ما تكون مربحة وقد تم اختبارها على مدار الوقت مما يجعل توزيعات الأسهم رهانًا آمنًا أثناء تراجع السوق.

الأمر الأكثر إثارة هو الأداء المتفوق على المدى الطويل لأسهم الشركات التي تدفع توزيعات الأرباح مقارنة بالشركات التي لا تقوم بدفع توزيعات الأرباح. أظهر تقرير عام 2013 من JP Morgan Asset Management أن الشركات الناشئة والنامية التي تدفع توزيعات الأرباح. بلغ متوسط مكاسبها السنوية 9.5% بين عامي 1972 و 2012. وبالمقارنة، حققت الشركات التي لا تدفع أرباحًا متوسط عائد سنوي ضئيل بمقدار 1.6% خلال نفس الفترة الزمنية.

5. فكر في القيمة خلال المراحل الأولى من الانتعاش الاقتصادي

ضع في اعتبارك استثمار أموالك في أسهم القيمة. حيث أن لها الأفضلية في الأداء على أسهم النمو على المدى الطويل جداً. وفقًا لتقرير Bank of America/Merrill Lynch في عام 2016، بلغ متوسط مكاسب أسهم القيمة 17% سنويًا على مدى 90 عامًا مقارنة بـ 12.6% لأسهم النمو.

والأهم من ذلك، أن أسهم القيمة تميل إلى التفوق بشكل كبير على أسهم النمو خلال المراحل الأولى من الانتعاش الاقتصادي. وهو ما نحن فيه الآن. إذا كنت مستعدًا عقليًا وماليًا، فقد يكون انهيار سوق الأسهم أحد فرص كسب المال.

لا يوجد تعليقات

Comments are closed.