ما هو تداول الخيارات؟ - Mrayya

ما هو تداول الخيارات؟

ما هو تداول الخيارات؟

يختلف تداول الخيارات كثيرًا عن تداول الأسهم أو الصناديق المشتركة، ولكن يمكن أن يأتي مع بعض المزايا الحقيقية للمستثمرين. ولكن ما هو تداول الخيارات؟ في هذه المقالة، سنلقي نظرة على ماهية تداول الخيارات وكيف يمكن أن تتناسب مع إستراتيجية الاستثمار الخاصة بك.

أساسيات الخيارات

لتداول الخيارات عليك أولاً أن تعرف ما هو الخيار و المعروف أيضًا باسم خيار الأسهم أو خيار حقوق الملكية. وهو عقد بين المشتري والبائع فيما يتعلق بسهم معين أو استثمار. لمشتري الخيار الحق في إجبار بائع الخيار على القيام بما يحدده عقد الخيار خلال الفترة الزمنية المحددة في العقد. بمجرد أن يقرر المشتري تنفيذ الخيار، يجب على البائع اتباع التعليمات التي حددها الخيار.

على سبيل المثال، يمنح خيار الشراء (Call Option) مشتري الخيار الحق في شراء عدد محدد من الأسهم بسعر محدد مسبقًا في أي وقت قبل تاريخ انتهاء الصلاحية المحدد، ويجب على بائع الخيار بيع السهم لمشتري الخيار إذا قرر المشتري تنفيذ الخيار.

أهم جانب في الخيار هو أنه كما يوحي اسمه. أن لمشتري الخيار الحق في تنفيذ العقد، ولكنه غير ملزم بالقيام بذلك. لذلك، لن يقوم مشتري الخيار بقرار التنفيذ إلا عندما يخدم ذلك مصلحته. في المثال أعلاه، لنفترض أن خيار الشراء يتيح لصاحب الخيار دفع 100 دولار لكل سهم لسهم معين (يُعرف بسعر التنفيذ أو سعر الممارسة). إذا تم تداول الأسهم في السوق مقابل 50 دولارًا لكل سهم، فلن ينفذ المشتري الخيار أبدًا. لأنه سيكون من السخف دفع 100 دولار مقابل الأسهم التي يمكن للمشتري شراؤها مقابل 50 دولارًا في السوق المفتوحة. ولكن إذا كان سعر السهم في السوق هو 175 دولارًا، فسيقوم المشتري بتنفيذ عقد الخيار لأن 100 دولار ستكون صفقة رابحة مقارنة بسعر السهم السائد.

هناك العديد من الطرق المختلفة لتداول الخيارات، حيث أنه بالإضافة إلى خيارات الشراء كما هو موضح أعلاه، تمنح خيارات البيع (Put Option) مشتري الخيار الحق في بيع الأسهم بسعر معين، مما يحمي مشتري الخيار من الخسائر في حال انخفاض سعر السهم. يمكنك أيضًا الجمع بين خيارات الشراء والبيع المختلفة لاستخدام استراتيجيات خيارات أكثر تعقيدًا والتي ستحقق ربحًا في ظل مجموعة متنوعة من المواقف. يمكنك أيضًا اختيار أن تصبح كاتب خيارات وأن تبيع الخيارات بدلاً من شرائها.

 

ما هي فوائد تداول الخيارات؟

هناك العديد من الأسباب التي تجعل تداول الخيارات مكملاً رائعًا لاستراتيجية الاستثمار الحالية الخاصة بك. وهي تشمل ما يلي:

  • تمنحك الخيارات قوةً في استثمارك، حيث يمكن لعقد الخيارات أن يمنح المستثمر فرصة شراء أرخص للسهم من شراء الأسهم بشكل مباشر، مما يضخم كل من الأرباح والخسائر إذا تحرك سعر السهم.
  • يمكن أن تقلل الخيارات أيضًا من المخاطر في محفظتك الإجمالية. على سبيل المثال، يمكنك استخدام إستراتيجية الخيارات التي تجمع بين امتلاك “خيار بيع” لبيع الأسهم بسعر محدد بالإضافة إلى ملكية الأسهم نفسها. هذا التداول المعروف باسم الوضع الوقائي. يمنحك الاستفادة من ارتفاع سعر السهم ولكنه يحميك من جزء من الخسائر إذا انخفض سعر السهم.
  • يمكن أن تكون الخيارات مصدراً للدخل، من خلال بيع الخيارات بدلاً من شرائها، فأنت الشخص الذي يتلقى الدفع مقابل الخيار. حتى إذا لم يتم تنفيذ الخيار، يمكنك الاحتفاظ بهذا المبلغ كتعويض عن تحملك للالتزام بالعقد.

ما هي مخاطر تداول الخيارات؟

غالبًا ما تنتهي صلاحية الخيارات بلا قيمة، مما يؤدي إلى خسارة كاملة لكل ما دفعه المشتري مقابل الخيار. أما بالنسبة لأولئك الذين اعتادوا رؤية تحركات الأسهم من 5% إلى 10% على أنها تغيير كبير في سعر الأسهم، يمكن أن يشكل لهم تقلب الخيارات صدمة كبيرة جداً.

هناك أيضاً منحنى تعلم في تداول الخيارات، تقدم العديد من شركات الوساطة خدمة تداول الخيارات، ولكن سيتعين عليك تلبية بعض المتطلبات التنظيمية قبل أن يسمح لك الوسيط الخاص بك باستخدام الخيارات كجزء من استراتيجية التداول الخاصة بك. على سبيل المثال. سيتعين عليك قراءة بعض المواد التعليمية حول سوق الخيارات بالإضافة إلى معرفة كيفية تعامل الوسيط الخاص بك مع قبول الطلبات للخيارات. بالإضافة إلى ذلك، ستحتاج إلى معرفة ما عليك فعله لإخبار الوسيط الذي تتعامل معه برغبتك في تنفيذ خيار ما، وكذلك ما سيحدث إذا قمت ببيع خيار وقرر المشتري تنفيذه ضدك.

أخيرًا، هناك بعض استراتيجيات الخيارات التي تعمل بشكل جيد فقط عندما تقوم بإجراء تداولات متعددة في وقت واحد. نظرًا لأن أسواق الخيارات ليست دائمًا ذات سيولة مثل سوق الأوراق المالية، فإن هذه التداولات المتزامنة لا تعمل دائمًا بشكل مثالي، ويمكن أن يؤدي ذلك إلى خطر أن استراتيجيتك لن تعمل بالطريقة التي تريدها أو تأملها.

اختيار وسيط الخيارات الأفضل

إذا كنت ترغب في تداول الخيارات، فإن العثور على وسيط جيد هو أمر بالغ الأهمية. إليك ما يجب البحث عنه:

  • عمولات منخفضة: قام جميع الوسطاء عبر الإنترنت تقريبًا بإلغاء العمولات على تداولات الأسهم. لكن الشيء نفسه لا ينطبق عادةً على الخيارات، حيث يقدم عدد قليل من الوسطاء تداولات خيارات مجانية، لكن الغالبية تتقاضى بعض العمولات لكل عقد للخيارات.
  • بحث جيد: يمكن أن تكون الأدوات الخاصة لتقييم الخيارات مفيدة للغاية، ولكن لا توفرها جميع شركات الوساطة.
  • منصة تداول جيدة: يجب أن تكون منصة التداول مليئة بالميزات الرئيسية لمتداولي الخيارات
  • دعم عملاء رائع: من المرجح أن يضطر متداولو الخيارات إلى التحدث إلى وكلاء خدمة العملاء من أجل تنفيذ صفقاتهم بالطريقة التي يريدونها. خاصة بالنسبة للاستراتيجيات الأكثر تعقيدًا. ليس هناك ما هو أكثر إحباطًا من وجود ممثلين لخدمة العملاء لدى الوسيط لا يفهمون حقًا ما تحاول القيام به بتداول الخيارات الخاصة بك.

ألق نظرة أعمق على الخيارات

بالطبع، يعد تداول الخيارات موضوعًا أكثر تعقيدًا بكثير مما يمكننا شرحه في مقال واحد. لذلك من المهم قضاء بعض الوقت في تعلم استراتيجيات الخيارات المختلفة والمخاطر المحتملة لكل منها قبل البدء.

يتطلب تداول الخيارات الكثير من الجهد لتحقيق أداء أفضل من أداء تداول الأسهم. ولكن من خلال فهم الإيجابيات والسلبيات المتعلقة بخيارات التداول. ستتمكن من تحديد ما إذا كانت الخيارات مناسبة لك أم لا، ثم العثور على وسيط جيد ليساعدك في إنجاز المهمة.

لا يوجد تعليقات

Comments are closed.