ما يجب عليك معرفته قبل القيام باستثمارك الأول - Mrayya

ما يجب عليك معرفته قبل القيام باستثمارك الأول

ما يجب عليك معرفته قبل القيام باستثمارك الأول

معرفة نفسك هي بداية الحكمة كما قال سقراط، وهذا ينطبق على إجراء استثمارك الأول، فيجب أن تكون معرفة نفسك واحتياجاتك وأهدافك هي نقطة البداية قبل البدء بأي استثمار، بعد ذلك عليك أن تفهم أساسيات الاستثمار حتى تتمكن من إنشاء محفظة جيدة، أي الجمع بين الاستثمارات الصحيحة لتحقيق المزيج المطلوب من الأمان والدخل والنمو. بمجرد أن تعرف نفسك وتفهم أساسيات الاستثمار، يمكنك اختيار الاستثمَار الأنسب لك.

في عالم مثالي، سيكون الاستثمَار المثالي آمنًا ويوفر لك الدخل وينمو. إنه الاستثمار الذي يبحث عنه الجميع لكن لسوء الحظ هذا غير موجود.

ما هو الأكثر أهمية بالنسبة لك؟

الخطوة الأولى للاستثمار هي تحديد الهدف الأكثر أهمية بالنسبة لك في هذه المرحلة من حياتك:

الأمان أو النمو أو الدخل

إذا كنت قد بدأت للتو حياتك المالية وليس لديك صندوق طوارئ، فربما تريد التركيز على الأمان أولاً. أما إذا كان لديك احتياطي من المدخرات، وكنت تستثمر بهدف التقاعد بعد 20 عامًا أو أكثر، فسيكون النمو هو الأكثر أهمية بالنسبة لك. أما إذا كنت على وشك التقاعد، فستحتاج إلى التركيز على الدخل.

بالتأكيد أن الاستثمَار المثالي هو الذي سيجمع بينهم جميعاً حيث أنه سيكون آمنًا تمامًا، وسيوفر لك مستوى دخل كافي لمواكبة التضخم، وسوف يُنمي رأس المال الخاص بك.

لكن للأسف هذا الاستثمَار المثالي غير موجود، لذا فكر في عالم الاستثمَار كمثلث، أثناء تحركك باتجاه أحد زوايا المثلث تبتعد عن الركنين الآخرين.

إذا كنت تريد استثمارًا آمنًا، فيجب أن تكون على استعداد لقبول دخل ونمو أقل، وإذا كنت ترغب في استثمار ينتج دخلاً ثابتًا فعليك أن تتفهم أنه لن ينمو كثيرًا. أما إذا كنت تريد استثمارًا ينمو فيجب أن تكون على استعداد للمخاطرة وقبول قدر أقل من الأمان.

حدد أفقك الزمني

أفقك الزمني هو الوقت الذي قد تحتاج فيه إلى المبلغ الذي تستثمره من أجل أهدافك الأخرى وقد تشمل هذه الأهداف الادخار من أجل التعليم والادخار لشراء منزل أو الادخار للتقاعد.

  • الأهداف قصيرة الأجل: المال الذي قد تحتاجه في غضون عام أو عامين. هنا يجب عليك اختيار الاستثمارات الآمنة مثل حسابات التوفير وشهادات الإيداع التي تقدمها معظم البنوك والاتحادات الائتمانية.
  • الأهداف متوسطة الأجل: المال الذي قد تحتاجه في غضون ثلاث إلى تسع سنوات، لذا ضع في اعتبارك صندوقًا متوازنًا.
  • الأهداف طويلة الأجل: المال الذي لن تحتاجه لأكثر من 10 سنوات، اختر استثمارات النمو مثل صناديق الاستثمار المشتركة التي تستثمر في الأسهم.

 

الاستثمار= الانضباط

يجب أن تفهم ما توفره الاستثمارات وما هي النتائج المترتبة عليها، ويجب أيضاً أن تعرف النسب الصحيحة الخاصة بك، كالطهي مثلا، إذا كنت تعرف ما تفعله وتضع النسب الصحيحة من المكونات معاً فستحصل على النتيجة التي ترضيك، بمجرد أن تمتلك الوصفة الصحيحة، كل ما عليك فعله هو اتباعها.

كيف أبدأ بالاستثمار الأول؟

ستحتاج إلى تحديد ما إذا كنت مرتاحًا للاستثمار بنفسك، أو إذا كان عليك طلب التوجيه الاحترافي. اختياراتك هي:

  • إدارة استثماراتك بنفسك
  • أن تديرها بمساعدة شخص آخر يرشدك
  • أن تجعل شخص آخر يديرها من أجلك

قد تكون مرتاحاً لفكرة أن تديراستثماراتك بنفسك أو أن تكتفي بالاعتماد على خطة التقاعد التي يوفرها صاحب العمل لك. عادةً ما توفر المجموعات التي توفرها خطط صاحب العمل معلومات تعليمية ممتازة وستوجهك خلال الإجراءات المطلوبة لإنشاء حساب والبدء في استثمار الأموال. يمكنك أيضاً قراءة الكتب وتعلم طرق الإستثمار من خلال الإنترنت على سبيل المثال.

إليك قائمة بأفضل 11 كتابًا استثماريًا لعام 2021

أما البعض قد يحتاج بعض المساعدة، و هنا يأتي دور المستشار المالي الجيد الذي يمكن أن تكون لخدماته قيمة كبيرة. يمكن أن يساعدك المستشار أو المخطط المالي في تحديد أنواع الحسابات التي يجب استخدامها ومقدار التوفير وأنواع التأمين التي تحتاجها والاستثمارات التي يجب القيام بها. عندما تجد مستشارًا ماليًا جيدًا ستجد أيضًا أنه سيعلمك الاستثمار شيئاً فشيئاً.

ما لم تكن لديك معرفة وخبرة متقدمة كمستثمر، فمن الأفضل أن تطلب المساعدة. إحصائيًا سيجد المستثمرون الأفراد صعوبة في تحقيق نمو مستدام وفعال من دون مساعدة متخصص.

مدخرات التقاعد الخاصة بك ليست مكانًا للتجارب المالية، إذا كنت تريد معرفة كيفية عمل الأسواق والبدء في الاستثمار. فاستخدم حسابًا افتراضيًا يتداول بأموال مزيفة. في وقت لاحق، يمكنك تخصيص مبلغ صغير من المال الحقيقي لحساب خارج صناديق التقاعد الخاصة بك.

لا يوجد تعليقات

Comments are closed.